مولاي مصطفى النقراوي

من تنظيم جمعية انبدور وامي نتيزغت بتنسيق مع الائتلاف المدني من اجل البيئة باملن الخميس 11 يونيو 2020 من الساعة 10 مساء الى الساعة من تقديم الاستاد علي بالقاضي فاعل جمعوي ومحام بالبيضاء 12 الندوة وتأطير الدكتور لحسن رشدي استاد جامعي تخصص المالية العامة بجامعة ابن زهر باكادير . و مشاركة كل من الاستاد الحسن خالدي اطار بمديرية الاقليمية للفلاحة بتيزنيت وفاعل جمعوي ومشاركة كل من السادة عبد الله أحجام المنسق الإقليمي لشبكة محميات الاركان والسيد محمد طالب رئيس إتحاد تاهالا إغشان للتضامن وثلة من الفاعلين المدنيين

وتمحورت الندوة حول تسليط الضوء على مجموعة من الاكراهات والتحديات التي تعوق النمو السليم للشبكات الجمعوية والاتحادات بالمنطقة وتحول دون تحقيق الأهداف المتوخاة من تأسيسها و تناولت الندوة جوانب من الافاق والرهانات والبدائل الممكنة و سبل تطوير التشبيك الجمعوي بأدرار حتى يتمكن من أداء رسالته المجتمعية الترافعية حول القضايا المصيرية التي تعرفها المنطقة كما كان المشاركون على موعد مع عرض لمختلق التجارب المحلية والجهوية ونخص بالدكر تجارب اتحاد جمعيات تاسريرت وإتحاد تاهالا واتحاد تاهالا إغشان للتضامن وتجربة شبكة محميات الاركان وفدرالية تازروالت

وكان إهداء هده الندوة التفاعلية الرابعة من نصيب شيخ الجمعويين الحاج محمد السوباه شافاه الله وعافاه وهو الرئيس المؤسس للجمعية المهنية لتجار المواد الغذائية و صاحب مجلة المتاجر و هي مجلة تعنى بالتجارة الداخلية و مستقبل الحرفين. كما ساهم الرجل بشكل كبير في العمل الجمعوي و بادر بوضع مكتب جمعيته في خدمته فكان ممن قدم تضحيات جسيمة من وقته و إمكانياته لخلق إطار وحدوي للجمعيات التنموية لقبائل أملن


وساهم بشكل كبير الى جانب الذين كل اللدين ناضلوا ضد تحديد الملك الغابوي و الخنزير البري و ملف الواد الحار بتافراوت و الى جانب الفاعلين في أملن مهموما بقضاياها و محفزا للشباب من أجل المشاركة في الفعل الجمعوي و واعتبرهم ركيزة للتنمية المستدامة في المنطقة و هكذا عقدت العديد من الجمعيات جموعها التأسيسية بمكتبه و تكونت العديد من لجان العمل و كانت النقاشات والأشغال تستمر فيه الى ساعات متأخرة من الليل

نسال الله له الشفاء العاجل شفاء لا يغادر سقما انه سميع مجيب الدعوات

كما أن لنا موعد مع أهم مخرجات الندوة التفاعلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *